اخر الأخبار

دعوى استرداد شبكه

دعوى استرداد شبكه


إنه فى يوم                     الموافق        /        /     20

بناء على طلب الاستاذ /....................................  المقيم ب...............................
و محله المختار مكتب الأستاذ/ ...............................  المحامى
ب...................................................................................................

أنا                           محضر محكمة       ..............انتقلت واعلنت :-

................................................ المقيمة ..............................
مخاطبا مع/

وأعلنتها بالاتى

** بتاريخ........................ خطب الطالب المعلن اليها وقدم لها شبكة عبارة عن 22جرام و500 ملى من الذهب تبلغ قيمتها 15115 فقط خمسة عشر الف ومائة وخمسة عشر جنيها.
واستمرت الخطبة لمدة شهر الا انه حدثت خلافات بين الخاطب والمخطوبة وقامت المعلن اليها بفسخ الخطبة وطلب منها الطالب الشبكة الا انها ابت دون وجه حق.
** وحيث ان المقرر ان هدايا الخطبة ومنها الشبكة تعتبر من قبيل الهبات وتخضع لاحكام الهبة المنصوص عليها فى التقنين المدنى قد نصت المادة 500 من هذا التقنين على انه {يجوز للواهب ان يرجع فى الهبة اذا قبل الموهوب له ذلك فاذا لم يقبل الموهوب له
 جاز للواهب ان يطلب من القضاء الترخيص له فى الرجوع متى كان سيستند فى ذلك الى عذر مقبول ولم يوجد مانع من الرجوع} 
** وحيث ان عدول المخطوبة عن الخطبة لسبب يرجع اليها وذلك لرغبتها فى عدم اتمام الزواج والخطبة يعتبر عذرا مقبولا يبرر له الرجوع فى هبته ولا يتوافر فى جانبه مانع من موانع الرجوع فى الهبة المنصوص عليها  فى المادة 502 مدنى ومن ثم فقد اقام الدعوى للقضاء له بطلباته مستندا فيها الى احكام الرجوع فى الهبة والتى تجيز على نحو ما تقدم للطالب ان يسترد شبكة الخطبة بعد الترخيص له بذلك من القضاء وذلك لرغبة المخطوبة بفسخ الخطبة وهو ما يتحقق به العذر المقبول.
** وقد استقر القضاء على ان الخطبة وان كانت تمهيدا للزواج وهو من مسائل الاحوال الشخصية الا ان الهدايا التى يقدمها احد الخاطبين للاخر ومنها الشبكة ابان فترة الخطبة لا يعتبر من هذه المسائل لانها ليست ركنا من اركان الزواج ولا شرطا من شروطه اذ يتم الزواج صحيحا بدونها ولا يتوقف عليها ومن ثم يكون النزاع بشأن هذه الشبكة بعيدا عن المساس بعقد الزواج وما هو متعلق به ويخرج بذلك عن نطاق الاحوال الشخصية وتعتبر الشبكة من قبيل الهبات ويسرى عليها ما يسرى على الهبة باعتبارها عقدا ماليا كسائر العقود, واستمدت احكامها الموضوعية من الشريعة الاسلامية ومن ثم فالمعول عليه فى حق الخاطب فى استرداد الشبكة هو احكام الرجوع فى الهبة الواردة فى المادة 500 وما بعدها من القانون المدنى.
** ولما كان ذلك وكانت المخطوبة لا ترغب فى اتمام العلاقة الزوجية بينها وبين الخاطب ولا ترغب فى الاستمرار معه وفسخت الخطبة من خطيبها الواهب واعتبر ذلك جحودا كبيرا من خطيبته الموهوب لها مما يتحقق به العذر الذى طلبته المادة 500 من القانون المدنى للرجوع فى الهبة, فانه يحق للطالب ان يطلب من القضاء الترخيص له فى الرجوع فى الهبة والزام المعلن اليها بان ترد له الشبكة.   

لذلك

أنا المحضر سالف الذكر انتقلت إلى حيث المعلن إليها وسلمتها صورة من هذا وكلفتها الحضور امام محكمة لشئون الاسرة دائرة الاسرة بجلستها المنعقدة علنا يوم        الموافق        /    /        من الساعة التاسعة صباحا وما بعدها لتسمع الحكم عليها برجوع الطالب فى هبته واعتبارها كأن لم تكن والزامها بان ترد له الشبكة المحددة عددا ووصفا بالصحيفة والبالغ قيمتها 15115 جنيه والمصاريف واتعاب المحاماه وشمول الحكم بالنفاذ المعجل وبلا كفالة.

لأجل العلم......

ليست هناك تعليقات