اخر الأخبار

دعوى تعويض بمبلغ 500000 الف جنيها عن حادث .


دعوى تعويض عن وفاة شخص في حادث

    وتحققت جميع عناصر التعويض 



إنه فى يوم                     الموافق        /        /     20
بناء على طلب ورثة/ وهم :-
1- 
2- 
.و محلهما المختار مكتب الأستاذ/                                          المحامى  .
أنا                            محضر محكمة               انتقلت واعلنت:-

1-السيد/ >>>>>>>>>>>>. المقيم .................................
مخاطبا مع/

مخاطبا مع/
وأعلنتهم  بالاتى

-         اسندت النيابة العامة ......للمعلن إليه الاول انه فى يوم 2/2/2017 وبدائرة مركز ......تسبب خطأ فى وفاة المجنى عليه................................................... وذلك حال قيادته سيارة رقم .....ل.و.ا بحالة تعرض حياة الاشخاص للخطر, وقيدت الاوراق برقم .....لسنة .....جنح مركز ...... ومحكمة ......الجزئية قضت غيابيا بحبس المتهم ثلاث سنوات وكفالة مائة جنيه وتم اعلان المتهم بالحكم ولم يعارض حتى تاريخه .
-         وحيث أن المعلن إليه قد تسبب خطأ فى وفاة مورث الطالبين وقد نتج عن هذا الخطأ أضرارا مادية وأدبية جسيمة وكان هذا الخطأ هو السبب المباشر للأضرار التى لحقت بالطالبين .
-         ولما كانت عناصر المسئولية التقصيرية قد توافرت فى حق المعلن اليه الاول وفقا لنص المادة 163 من القانون المدنى والتى تنص على" كل خطأ سبب ضررا للغير يلزم من ارتكبه بالتعويض" ولما كانت المسئولية قد توافرت وبحق على النحو الاتى:-
أولا:- الخطأ
      -لما كان الخطأ ثابت ثبوتا يقينيا قبل المعلن اليه الاول على النحو الثابت من تحقيقات المحضر رقم 3378 لسنة 2017. جنح مركز دسوق ومن الحكم الجنائى الصادر بحبس المعلن اليه الاول ثلاث سنوات .
ثانيا:- الضرر.
     - لما كان الضرر قد تحقق فى هذه الدعوى نتيجة الخطأ الذى ارتكبه المعلن اليه الاول إذ أن الطالبين أصيبوا بأضرار مادية وأدبية وموروثة جراء هذا الخطأ على النحو الاتى:-

1-الضرر المادى .

      -لما كان مورث المدعين هو العائل الوحيد لهم وأنه كان مصدر رزقهم وهو القائم بالانفاق عليهم جميعا من عمله وليس لهم من ينفق عليهم سواه اذ ان الطالبة الاولى هى زوجته وأبناؤها القصر أولاد المتوفى الى رحمة مولاه. وقد كان هو العائل الوحيد وقد تركهم فى سن صغيرة إذ ان اكبرهم لا يتجاوز سبع سنوات وقت الوفاة وأصغرهم ثلاث سنوات وقد تركهم يتكففون الناس وامتدت الايدى اليهم بالمعونات والصدقات لانقطاع مصدر رزقهم.
     -ولما كان ذلك وكانت الطالبة الثانية هى والدة المتوفى الى رحمة مولاه وهى سيدة مسنة وأرملة لا عائل لها وكانت تعيش فى كنف ابنها وكان هو المتكفل بها والمنفق عليها  وبوفاة نجلها انقطع عنها مصدر الرزق وأصبحت فقيرة معدمة لا عائل لها ولما كان ذلك وكانت الاضرار المادية التى لحقت بالطالبين يقدر جبرها بمبلغ مائتى الف جنيه توزع بين الطالبين حسب الفريضة الشرعية وهذا أقل القليل فى ظل الظروف المادية الصعبة وفى ظل ارتفاع الاسعار الجنونى والذى تتلمسه المحكمة جيدا باعتبارها من نسيج هذا المجتمع.

2-الضرر المعنوى.

     - لما كان الطالبون جميعا قد أصيبوا بأضرار معنوية جسيمة فالطالبة الاولى "زوجة المتوفى" قد توفى عنها زوجها وهى فى ريعان شبابها ولم يمض على زواجها من المتوفى سوى بضع سنوات وقد تركها تلاطم مخاطر الحياة الصعبة وقد ذاقت نار الفراق والاسى وقد وجدت نفسها ما بين ليلة وضحاها شبحا متشحا بالسواد وكتب عليها التأرمل فى ريعان شبابها ليس هذا فحسب بل وجدت نفسها محملة بمسئولية ثلاثة أطفال لا يتعدى سن أكبرهم سبع سنوات وأصبحت هى الام والاب ورب الاسرة ومسئولة عن كيان بيت كامل وتحملت كل هذه المسئولية الصعبة وحدها والتى لا يقدر عليها الرجال فى هذه الايام الصعبة .

     -أما الاطفال الصغار فقد حرموا من نعمة الاب وهم أطفال صغار لا يدركون شيئا الا انهم بدأ شعورهم يتزايد بفرقة الاب وهم يرون أقرانهم يذهبون غدوا ورواحا مع ابائهم وقد استشعروا هذا النقص وأن حرمانهم من نعمة الاب وهو القدوة والقيادة والسند ان فى ذلك أضرارا معنوية جسيمة لا يقدر جبرها.

    -أما الام الطالبة الثانية فقد حرمت من فلذة كبدها وهو فى ريعان شبابه وقد اكتوت بنار فراق نجلها فى ذات الوقت الذى كانت تنتظر منه الكثير والكثير فى هرمها وكانت تنتظره أن يكون سندا ومتكئا لها الا أن خطأ المعلن اليه الاول قد حرمها من كل ذلك , وجميع الاضرار المعنوية سالفة الذكر للطالبين يقدر جبرها بمبلغ مائتي ألف جنيه توزع بالفريضة الشرعية فيما بينهم .

3-الضرر الموروث.

     -لما كان مورث الطالبين أهلا لاكتساب الحقوق قبل وفاته ولو ببرهة وأنه عانى من الآلام الكثير والكثير قبل وفاته نتيجة الحادث الذى تسبب فيه المعلن اليه الاول وكان الطالبون يقدرون الضرر الموروث عن مورثهم بمبلغ مائة الف جنيه.

ثالثا :- علاقة السببية.

      -لما كانت الاضرار التى لحقت بالطالبين هى نتيجة حتمية ومباشرة للخطأ الذى ارتكبه المعلن اليه الاول اذ أنه لولا هذا الخطأ ما كان الضرر الذى لحق بهم وأنه مرتبط به ارتباط السبب بالمسبب.

     -ولما كان الغرض من اختصام المعلن اليه الثانى لوجود قصر فى الدعوى.
      
   -ولما كانت محكمة ........الابتدائية هى المختصة.
\

لذلك

أنا المحضر سالف الذكر أنتقلت إلى حيث اقامة المعلن إليهم وسلمتهم صورة من هذا وكلفتهم الحضور امام محكمة ...........دائرة المدنى كلى  بجلستها المنعقدة  يوم          الموافق     /   /.....من الساعة التاسعة صباحا وما بعدها لسماع الحكم على المعلن اليه الاول بأن يؤدى للطالبين مبلغ خمسمائة  ألف جنيه تعويضا عن الاضرار المادية والادبية والموروثة التى لحقت بهم نتيجة وفاة مورثهم بخطأ المعلن اليه الاول توزع بينهم حسب الفريضة الشرعية مع الزام المعلن اليه الاول المصروفات واتعاب المحاماه.

لأجل العلم......



ليست هناك تعليقات